هجوم نيس: المشتبه به شاب تونسي وصل إلى أوروبا الشهر الماضي

  2020-10-30 11:55      56 عدد المشاهدات        تعلیق


قتل رجل يحمل سكينا في كنيسة في مدينة نيس بجنوب شرق فرنسا، ثلاثة أشخاص أحدهم على الأقل نحرا، وجرح آخرين قبل أن تعتقله الشرطة.
وفي مدينة أفينيون، قتلت الشرطة رجلا كان يهدد المارة في أحد الشوارع، فيما ذكرت مصادر محلية أن المسلح ينتمي لليمين المتطرف وكان ينوي الهجوم على مسلمين.
وفي مدينة ليون بوسط شرق فرنسا، أُوقف أفغاني يرتدي زياً تقليدياً ويحمل سكيناً بعد أن اعتُبر بمثابة تهديد، وفق ما عُلم من مصدر قريب من الملف.
وبعد الهجوم في نيس أعلنت نيابة مكافحة الإرهاب الفرنسية فتح تحقيق في"قتل" و"محاولة قتل".
وأعلن رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستيكس رفع درجة التأهب الأمني في المباني ووسائل النقل والأماكن العامة.
وأكد مصدر قريب من التحقيق أن المهاجم هتف "الله أكبر" خلال تنفيذه الاعتداء.
وتوالت التنديدات بالهجوم الذي فتحت نيابة مكافحة الإرهاب الفرنسية تحقيقا فيه.
ألقت الشرطة الفرنسية، اليوم الجمعة، القبض على رجل أربعيني يشتبه بصلته بمنفذ هجوم نيس.
وقال مصدر قضائي فرنسي إنه تم إلقاء القبض على رجل، يبلغ من العمر 47 عاما، للاشتباه في صلته بمنفذ هجوم أمس الخميس في مدينة نيس الفرنسية.
وكان شاب تونسي يحمل سكينا قد قطع رأس امرأة وقتل اثنين آخرين في كنيسة بمدينة نيس الخميس، قبل إصابته برصاص الشرطة ونقله للمستشفى.
ويؤكد تصريح المصدر ما سبق وذكرته قناة "بي.إف.إم" التلفزيونية، بحسب ما ذكرت رويترز.
وقال ممثل الادعاء الفرنسي المختص بمكافحة الإرهاب، جان فرانسوا ريكارد، إن منفذ الهجوم التونسي المشتبه به من مواليد 1999 ووصل إلى جزيرة لامبيدوسا الإيطالية المواجهة لسواحل تونس في 20 سبتمبر الماضي.
وقال مصدر أمني تونسي وآخر بالشرطة الفرنسية إنه يدعى إبراهيم العويساوي.
وذكر ريكارد أن المشتبه به وصل إلى مدينة نيس بالقطار في وقت مبكر صباح أمس الخميس.
 

المزيد

أحدث أخبار

آراء و مواقف

إعلام جديد

معرض الصور

حالة الطقس

الأكثر قراءة