البرلمان الاتحادي يقر قانوناً لإنصاف النساء الناجيات من "داعش"

  2021-03-02 13:17      52 عدد المشاهدات        تعلیق

أقر البرلمان الاتحادي، قانوناً هو الأول من نوعه، يتعلّق بشريحة النساء من المكون الإيزيدي اللاتي تعرضن للخطف أو الاعتداء من قبل تنظيم "داعش"، وتم تحريرهن أو تمكنّ من تخليص أنفسهن من سطوته، كما شمل القانون النساء من المكونين المسيحي والتركماني اللاتي تعرّضن لجرائم مماثلة في مناطق عدة من محافظة نينوى شمالي البلاد.
وصوّت البرلمان، في ساعة متأخرة من مساء أمس وبالأغلبية على قانون (الناجيات الإيزيديات) الذي توسّع في مواده ليشمل الضحايا من المكونين المسيحي والتركماني.
وينص القانون على عدد من البنود والمواد القانونية الملزمة للدولة، من أبرزها تأسيس مديرية عامة لرعاية شؤون الناجيات ترتبط بالأمانة العامة لمجلس الوزراء، تتولّى مهام تعويض الناجيات مادياً ومعنوياً وتأمين حياة كريمة لهم وإعادة تأهيل البنى التحتية لمناطق الناجيات وتوفير كل الاحتياجات التي تتطلبها عملية اندماجهن بالحياة والمجتمع، كما أقرّ القانون صرف مرتب شهري لا يقل عن ضعف الحد الأدنى للراتب التقاعدي للموظف العراقي، ومنح الناجيات منهن قطعة أرض سكنية أو وحدة سكنية مجاناً بلا مقابل.
ونصّ القانون الذي سيكون نافذاً اعتباراً من تاريخ نشره في الصحيفة الرسمية (غدا الأربعاء)، على أن الناجية تحق لها العودة للدراسة استثناء من شرط العمر والمعدل. وتعطى الأولوية في التعيين بالوظائف العامة للناجية.
كذلك عدّ القانون "الجرائم التي تعرضت لها الناجيات جرائم إبادة جماعية للتعريف بها لدى المحافل والمنظمات الدولية المختصة وإقامة الدعوى الجنائية ضد مرتكبي تلك الجرائم".
وحدّد تاريخ الثالث من آب/ أغسطس من كل عام يوماً وطنياً للتعريف بالجرائم اللاتي تعرضت لها النساء الإيزيدات وباقي المكونات الأخرى في نينوى.
 

المزيد

أحدث أخبار

آراء و مواقف

إعلام جديد

معرض الصور

حالة الطقس

الأكثر قراءة