بتوصية من بافل جلال طالباني.. منح امتيازات جديدة لابناء الشهداء والمؤنفلين

  2022-03-01 13:38      394 عدد المشاهدات        تعلیق

بناء على توصية من بافل جلال طالباني صدر قرار بشمول ابناء الشهداء من البيشمركة والمؤنفلين بنفس الامتيازات التي يتمتع بها ابناء الشهداء في باقي محافظات العراق.
وتشمل الحقوق والامتيازات منح سبع درجات لخريجي الصف الثاني عشر في المناطق المتنازع عليها، وقبولهم ضمن الدراسات المسائية في جميع الجامعات العراقية مجانا بغض النظر عن المعدل النهائي والعمر، وتخصيص 5 في المائة من دورات التعليم العالي (الماجستير والدكتوراه) وتخصيص 10 في المائة من الدرجات الوظيفة لابناء وذوي الشهداء وضحايا أنفال وشهداء الجيش العراقي.
جاء ذلك خلال تصريح أدلى به ريبوار طه، العضو القيادي في الاتحاد الوطني الكوردستاني، بمؤتمر صحفي مشترك مع الدكتور عمر انجة، عميد كلية الآداب بجامعة كركوك، اليوم الثلاثاء، اعلنا فيه عن محتويات القرارات، حيث قالا: "ان  ابناء وذوي شهداء البيشمركة والمؤنفلين سيكون لديهم نفس الحقوق والامتيازات التي يتمتع بها شهداء الجيش العراقي في التعليم العالي".
وقال ريبوار طه: "إنه بناء على توصية بافل جلال طالباني، تم الاستجابة لمطالب ذوي شهداء البيشمركة والمؤنفلين من الطلبة، ومن خلال مؤسسة الشهداء العراقيين ووزارة التعليم العالي، تقرر ترسيخ مطالب الطلبة بأن يجدوا أنفسهم في أربعة حقوق وامتيازات". 
وفيما يتعلق بمضمون القرارات والحقوق والامتيازات، قال عمر انجة عميد كلية الآداب بجامعة كركوك: "سيحصل الطلبة من ذوي شهداء البيشمركة والمؤنفلين على سبع درجات تضاف للمعدل النهائي للصف الثاني عشر عند قبولهم في جميع الجامعات العراقية، مما يعني أنه إذا حصل الطالب على درجة 93 سيتم احتساب 100 درجة  كاملة". 
وأضاف "يمكن لطلاب من ذوي شهداء البيشمركة والمؤنفلين من الدراسة في أي جامعة عراقية ضمن النظام المسائي، بغض النظر عن أعمارهم ومعدلاتهم النهائية، ولن يتم استحصال الاجور الدراسية منهم، وسيتمكنون من إكمال الدراسة مجانا".
وفيما يتعلق بالحقوق والامتيازات الثالثة، أعلن عميد كلية الآداب بجامعة كركوك، أنه "تم تخصيص 5٪ من الرسوم الدراسية لدراسات الماجستير والدكتوراه لذوي الشهداء وذوي شهداء البيشمركة والمؤنفلين الذين سيستفيدون من نفس الامتيازات".
وقال أيضا: "إن 10 في المائة من التعيينات والدرجات الوظيفية لذوي شهداء البيشمركة والمؤنفلين اسوة بالامتيازات التي يتمتع بها ذوي الشهداء في العراق بهذا الخصوص".
وبحسب الدكتور عمر إنجة، انه أثناء محاولتهم ترسيخ حقوق الطلبة من أسر الشهداء والمؤنفلين، فانهم واجهوا عقبات كثيرة في بغداد، ولكن من خلال النصوص القانونية تمكنوا من ترسيخ حقوق الطلاب.

PUKNOW  
ترجمة / هبة يوسف عزيز 

المزيد

أحدث أخبار

آراء و مواقف

معرض الصور

حالة الطقس

الأكثر قراءة