الرئيس بافل: ماتعرضت له المؤسسة القضائية في بغداد مرفوض وعلينا جميعاً الحيلولة دون تكرار مثل هذه الافعال

  2022-08-23 23:51      198 عدد المشاهدات        تعلیق


اصدر بافل جلال طالباني رئيس الاتحاد الوطني الكوردستاني، بياناً حول الاحداث والتطورات السياسية التي يشهدها العراق، مؤكداً خلاله أهمية الحفاظ على وحدة الجهود الوطنية وتغليب مبدأ الحوار والتفاهم الايجابي المنتج والالتزام التام بالدستور المستفتى عليه كوثيقة تستحق منا المراجعة والتطوير والتقيد حالياً بنصوصها الجامعة والموحِّدة، وفيما يلي نص البيان:

"تابعنا باهتمام بالغ وبشعور بالمسؤولية ما يحصل من تطورات سياسية على الصعيد الوطني، وحرصنا على السعي من أجل وحدة الصف وتوحيد الجهود لصالح عمل وطني مخلص يحقق الشروع بإصلاحات شاملة وبما يخدم مصالح الشعب ويهيئ للبناء والتقدم ويرسخ الحياة الدستورية.
لقد كنا في ذلك ننطلق من المبادئ التي عمل عليها فقيدنا الكبير الراحل مام جلال  ورسخها بحضوره السياسي الوطني الفاعل ما قبل وبعد 2003.
وفي ضوء هذه المبادئ يؤكد الاتحاد الوطني الكردستاني حرصه الشديد على مبادئ العمل الوطني المشترك التي تصون تجربتنا الديمقراطية الفتية وتضمن بناء عراق ديمقراطي اتحادي حر ومستقل ومتقدم.
وفي هذا السياق نؤكد أهمية الحفاظ على وحدة الجهود الوطنية وتغليب مبدأ الحوار والتفاهم الايجابي المنتج والالتزام التام بالدستور المستفتى عليه كوثيقة تستحق منا المراجعة والتطوير والتقيد حالياً بنصوصها الجامعة والموحِّدة.
نؤمن مثل جميع قوانا الوطنية بضرورة الفصل ما بين السلطات كمبدأ أساس من مبادئ بناء الدولة المدنية والديمقراطية. 
ونعتقد أن مسؤولية مختلف الاطراف تكمن بجانب اساس منها بالتقيد بهذا المبدأ وتعزيزه والعمل على تطويره خصوصاً ما يتعلق باحترام استقلالية القضاء وتهيئة كل ما من شأنه أن يصون استقلاله وحفظه لحقوق جميع وواجبات المواطنين ومختلف السلطات الأخرى في البلد ومؤسساته الدستورية.. وما تعرضت له هذه المؤسسة هذا اليوم مرفوض وعلينا جميعا كقوى سياسية الحيلولة دون تكرار مثل هذه الافعال .
إن الاتحاد الوطني الكردستاني يؤكد في هذه الظروف تقيده الكامل بتغليب قيم الحوار وتهيئة أجواء سياسية كفيلة بالنهوض بمشروع إصلاحي يستند على برنامج متفق عليه ومن شأنه تحقيق الاصلاحات المطلوبة والشروع بالبناء والتقدم لبلدنا العراق.
نشد ونعضد المطالب الوطنية من أجل الاصلاح ونؤكد أن الاصلاح وحماية أمن البلد واستقراره وصيانة الحقوق والقضاء على الفساد وتطوير أداء المؤسسات يتطلب من جميع القوى الفاعلة تهيئة الظروف اللازمة لذلك، وفي المقدمة منها ظروف الحوار الوطني المخلص والجاد.
ليحفظ الله العراق الديمقراطي الاتحادي والمستقل.
وليهدنا جميعاً ويساعدنا من أجل تحقيق ما فيه خير شعبنا بكل مكوناته.
وليس لنا إلا أن نتوحد، وأن نشرع بالحوار بقلوب مفتوحة وعقول يقظة للمخاطر التي تتهدد عراقنا وتجربتنا السياسية الديمقراطية الفتية".

بافل جلال طالباني 
رئيس الاتحاد الوطني الكوردستاني

المزيد

أحدث أخبار

آراء و مواقف

إعلام جديد

معرض الصور

حالة الطقس

الأكثر قراءة