الرئيس بافل: الاتحاد الوطني كحزب مسؤول نفذ بأمانة سياسته وفق خط ستراتيجي كوردستاني

  2022-08-28 20:53      140 عدد المشاهدات        تعلیق


بإشراف السيد بافل جلال طالباني، عقد المجلس القيادي للاتحاد الوطني الكوردستاني اجتماعا يوم الأحد الـ28 من آب 2022.
وخلال الاجتماع قدم السيد بافل جلال طالباني، تقريرا شفويا شاملا حول الوضع العام في الإقليم، ولاسيما ما يتعلق بالأوضاع المعيشية لمواطني كوردستان، والوضع في العراق والمنطقة والقضايا التنظيمية والحزبية وعلاقات الاتحاد الوطني مع القوى والأطراف السياسية ورؤى الاتحاد الوطني للمستقبل، حيث أطلع الحضور على آخر المستجدات السياسية والاقتصادية والأمنية.
وأعلن الرئيس بافل أن الاتحاد الوطني كحزب مسؤول وحريص على الحقوق القومية والمسؤولية الوطنية، نفذ بأمانة سياسته وفق خط ستراتيجي كوردستاني، وأشار إلى "أننا سعينا في الإقليم للحفاظ على الوحدة الوطنية والعمل لتعزير كيان الإقليم، وفي العراق أيضا تمكنا من تنفيذ مهامنها الوطنية وفق مبدأ التوافق والشراكة الحقيقية والحفاظ على مبادئ الدستور التي وضع أسسها الرئيس مام جلال والآباء المؤسسون للديمراطية في العراق الجديد.
كما أعلن السيد بافل جلال طالباني أن ثقل الاتحاد الوطني الكوردستاني ومكانته الحالية في السياسة العراقية، هو نتاج وحدة صف القيادة والسياسة الموحدة لحزب الرئيس مام جلال، مشيدا بجميع السادة في القيادة على هذا التكاتف وروح المسؤولية الحزبية، إذ أصبح ثقل ومكانة وخطاب الاتحاد الوطني الكوردستاني محل ثقة جميع الأطراف.
وأثنى المجلس القيادي خلال المناقشات، على الرئيس بافل والفريق المرافق له في بغداد، حيث أحيا بسياساته خلال الفترة الماضية مكانة الاتحاد الوطني، مثلما كانت في عهد السياسة الحكيمة للرئيس مام جلال، كما عزز ثقل السياسة الكوردستانية في العراق والمنطقة.
من ثم ووفق جدول أعمال الاجتماع، نوقشت محاور توصيات ملتقى الاتحاد الوطني وتعديل النظام الداخلي.
من جهته أوضح السيد قوباد طالباني المشرف على ملتقى الاتحاد الوطني، أن التوصيات كانت موزعة على 13 لجنة وهي بلورة لآراء الآلاف من الكوارد المناضلة، العتيدة والجديدة على جميع الصعد والمستويات، حتى أن أصدقاء الاتحاد الوطني من الأكاديميين والخبراء قد شاركوا في الملتقى وهذه ظاهرة ديمقراطية حزبية تبعث على السرور.
وبعد مناقشتها، صادق المجلس القيادي على جميع توصيات ملتقى الاتحاد الوطني، وأوصى المؤسسات والأجهزة التابعة للاتحاد الوطني بتنفيذها، كل من جهته.
وكان تعديل النظام الداخلي حسب مستجدات الحياة الحزبية للاتحاد الوطني الكوردستاني، محورا آخر من الاجتماع، وعرضت لجنة النظام الداخلي جميع التغييرات الضرورية لتطوير العمل الحزبي في الاتحاد الوطني على المجلس القيادي، وبعد مناقشة مستفيضة تمت المصادقة على النظام الجديد.
وبعد ذلك وحسب المنهاج الجديد الذي ألغى نظام الرئاسة المشتركة، ولترسيخ العرف الحزبي التقليدي، رشح السيد بافل جلال طالباني نفسه لرئاسة الاتحاد الوطني الكوردستاني، وقد انتخبه المجلس القيادي رئيسا للاتحاد الوطني الكوردستاني.

المزيد

أحدث أخبار

آراء و مواقف

إعلام جديد

معرض الصور

حالة الطقس

الأكثر قراءة