السيرة الذاتية للشهيد آكام عمر

  2022-12-18 22:06      311 عدد المشاهدات        تعلیق


ولد آكام عمر، قائد قوات كوماندو كوردستان  في أربيل عام 1989 من عائلة وطنية، وهو ابن البيشمركة العتيد عمر عثمان، الذي كان ضمن قوات البيشمركة من عام 1978 حتى 2007 وتقاعد لاحقاً. 
الشهيد آكام عمر، انهى مرحلتي دراسته الابتدائية والاعدادية في اربيل، وبفضل اتقانه للغة الانكليزية عمل في عام 2006 ولغاية عام 2010 كمترجم وجندي مع القوات الامريكية في الوقت نفسه، ونظراً لكفائته توجه في العام 2011 للدراسة في الكلية العسكرية في الولايات المتحدة، ليعود بعدها في العام 2014 إلى إقليم كوردستان واتصل بالشيخ جعفر شيخ مصطفى قائد القوات 70 في ذلك الحين وعن طريقه دخل صفوف قوات البيشمركة، لينشأ بذلك جسراً متيناً من العلاقات بين قوات البيشمركة والقوة الجوية التابعة لقوات التحالف الدولي، وبفضل جهوده قامت قوات التحالف عدة مرات بقصف اوكار تنظيم داعش الارهابي في حدود ناحية جلولاء.
في عام 2015، تم تشكيل قوة تسمى الكوماندو من قبل الشيخ جعفر، والتي تألفت من 38 شخصا من البيشمركة، بعد عام 2015، وكقوة دعم قاتلت ضد تنظيم داعش الارهابي في عدد من المحاور بسبب مهاراتها وشجاعتها حيث كانوا يقدمون الدعم العالي لقوات البيشمركة المقاتلة ضد داعش والقضاء عليهم.
قوات الكوماندو بقيادة الشهيد آكام عمر وبفضل استمرارها في التدريب تحت اشراف القوات الامريكية والالمانية والفرنسية وبفضل شجاعة وفاعلية منتسبيها في الحرب ضد تنظيم داعش الارهابي وبعد 6 سنوات ازداد عددهم من 38 بيشمركة الى 3 آلاف مقاتل وتغير اسم القوات الى قيادة قوات الكوماندو في كوردستان.
القائد الشهيد آكام عمر اصيب مرتين بجروح في حرب تحرير مدينة الموصل من قبضة تنظيم داعش الارهابي في العام 2016، ومن بطولاته انه تمكن من قتل ارهابي انتحاري كان متوجهاً بكل سرعة نحو قوات البيشمركة واطلق النار عليه وتمكن من تفجير الحزام الناسف الذي كان الارهابي الانتحاري يرتديه مما ادى الى اصابة القائد آكام عمر بجروح خطيرة، وخلال الحرب ضد تنظيم داعش الارهابي تمكن من قتل 9 ارهابيين انتحاريين بنفس الطريقة.
في العام 2017، قام تنظيم داعش الارهابي بالهجوم على نقطة لتمركز القوات الامريكية في معسكر (K1) في كركوك، وبناء على طلب من الامريكيين قامت قوات من الكوماندو بقيادة الشهيد آكام عمر بالتوجه لمساعدة القوات الامريكية، وبعد ذلك قام ارهابي انتحاري بتفجير نفسه بقوات الكوماندو مما ادى الى استشهاد احد افراد البيشمركة واصابة الشهيد آكام عمر بجروح مع 5 من افراد قوته، وفي ذلك الحين نقله الامريكيين الى الولايات المتحدة لتلقي العلاج بسبب خطورة اصابته.
اثناء الحرب ضد تنظيم داعش الارهابي تمت محاصرة عدد من أفراد قوات البيشمركة من قبل تنظيم داعش الارهابي في المحور الخامس، وبناء على اوامر من شيخ جعفر شيخ مصطفى، قام القائد الشهيد آكام عمر وعدد من افراد قوات الكوماندو باقتحام المكان وكسر الحصار واعادة جثامين 2 من افراد قوات البيشمركة و4 آخرين اصيبوا بجروح وتمكن من انقاذهم جميعاً.
وكان الشهيد آكام عمر، أول من استطاع الحصول على رتبة عميد وهو في سن ال33 بسبب مهاراته وجدارته وتمت الموافقة عليه من قبل مرسوم صادر عن رئاسة إقليم كوردستان. 
وفي المجال الانساني، ايضاً كان شخصاً متسامحاً يساعد الفقراء والمتعففين وعن طريق حملات التبرع بالدم والمساعدات المادية كان داعماً ومسانداً كبيراً لمرضى الثالاسيميا ومستشفى هيوا لمعالجة امراض السرطان.
وفي يوم 19-10-2022، وبإشراف الشهيد آكام عمر قائد قوات الكوماندو نفذ عملية عسكرية في أحدى منطقة (زنانه) التابعة لمنطقة گرميان لتمشيط المنطقة وملاحقة فلول داعش، انفجرت شبكة الغام كان قد زرعها عناصر ارهابية تابعة لتنظيم داعش بموكب قوات الكوماندو مما اسفر عن استشهاد عنصر واصابة القائد آكام عمر و7 من افراد قواته. 
وبسبب إصابته بجروح بليغة نقل الشهيد آكام عمر على إثره لمستشفى فاروق في مدينة السليمانية ومن ثم إلى ألمانيا لتلقي العلاج ليفارق الحياة بعدها متأثراً بإصابته ومن ثم إعادة جثمانه في ال 17-11-2022 ليوارى الثرى وسط مراسم تشييع مهيبة.

المزيد

أحدث أخبار

آراء و مواقف

إعلام جديد

معرض الصور

حالة الطقس

الأكثر قراءة